عبارات من لاس بالماس الي أريثيفي

ولاس بالماس أريثيفي طريق العبارات يربط كناريا الكبرى مع لانزاروت، وسيتم تشغيلها حاليا من قبل 3 شركات العبارات. Trasmediterranea تقدم رحلات إلى 1 مرة في اسبوع, Naviera Armas 7 مرة في اسبوع & خدمات Fred Olsen Express متاحة حتى 12 مرة في اسبوع.

رحلات مدمجة 20 متاحة لكل اسبوع على لاس بالماس أريثيفي للعبور بين كناريا الكبرى و لانزاروت ومع 3 شركات العبارات في العرض ومن المستحسن أن تقارن بينها للتأكد من أنك تحصلت على أفضل الاسعار في الوقت الذي ترغب فيه السفر.

مشغلي العبارات لاس بالماس - أريثيفي

متوسط لاس بالماس أريثيفي الأسعار

الأسعار المعروضة تمثل متوسط سعر رحلة الذهاب فقط تدفع من قبل الزبون. الحجز الأكثر شيوعا لـ لاس بالماس أريثيفي المسار مخصص لسيارات و 2 الركاب.

دليل لاس بالماس

لاس بالماس، واسمه رسميا لاس بالماس دي جران كناريا، هي مدينة وعاصمة جزيرة غران كناريا الاسبانية في جزر الكناري. والمدينة هي تقريبا 150 كم من الساحل الأفريقي، تقع في الجزء الشمالي الشرقي من غران كناريا. المناخ في المدينة دافئة الصيف والشتاء جاف وليست باردة جدا، وجعلها مقصدا للسياح.

تأسست المدينة في 1478 من قبل (Juan Rejon) هناك العديد من الأشياء لرؤية والقيام بها بما في ذلك مجموعة مختارة من المسارح والسينما والأوبرا والحفلات الموسيقية والمتاحف والمعارض للاستمتاع. مناسبتين ثقافية الأكثر شعبية في المدينة وهم المهرجان الموسيقى في جزيرة الكناري ومهرجان السينمائي الدولي. المباني التاريخية الهامة في المدينة يمكن العثور عليها في الجزء Vegueta من المدينة حيث بعض المباني من 500 سنة. وتشمل هذه كنيسة سان أنطونيو أباد، وبلازا دي سانتا آنا التي يحدها Casas Consistoriales، كازا ريجنتال (Casa Regental)، واوبيسبادو (Obispado) وكاتدرائية سانتا آنا.

لاس بالماس هو منفذ العبارات الرئيسي في الجزيرة. بما ان الجزيرة في وسط الارخبيل، لاس بالماس ميناء العبارات يوفر وصلات إلى العديد من الجزر (فويرتيفنتورا، لانزاروت، لا بالما، تينيريفي)، وكذلك في جنوب اسبانيا (هويلفا وقادش).

دليل أريثيفي

المدينة الإسبانية وميناء أريثيفي تقع في جزيرة لانزاروت التي تشكل جزءا من جزر الكناري. المدينة تقع على الساحل الشرقي للجزيرة وهي مدينة كاملة بالثقافة والتاريخ. يشتق اسم أريثيفي من الإسبانية للشراع وهو إشارة إلى تشكيلات الصخور البركانية التي تقع في البحر وحماية الميناء.

المدينة يمكن تتبع أصولها التي تعود إلى القرن الخامس عشر حيث بدأت كقرية صغيرة لصيد الأسماك. على مدى السنوات ال 300 المقبلة أو نحو ذلك، نمت المستوطنات وأصبحت في نهاية المطاف عاصمة الجزيرة في 1852. واليوم، تزين المدينة مع البوتيكات والمتاجر الراقية بيع الماركات ومقصدا للمتسوقين. ويوجد بالمدينة أيضا شاطئ خاص به، بلايا ديل ريديكتو (Playa del Reducto)، التي بها الرمال الذهبية الجميلة والدافئة، والمياه الهادئة ليستحم. وهناك أيضا متنزه جميل تنطلق في بلايا ديل ريديكتو إلى الشاطئ الثاني في المدينة، بلايا ديل كابل، وهو حوالي 2 كم إلى الغرب.

من ميناء المدينة والعبارات تغادر إلى جزر أخرى في جزر الخالدات وأيضا إلى وجهات أخرى في أوروبا وأفريقيا.