لومبوك

كيفية حجز العبارة من لومبوك إلى بالي

هناك 2رحلات ferry تربط بين لومبوك و بالي تقدم لك مجموعه 28 الإبحار في الأسبوع. Bluewater Express تشتغل 2 المسارات, تيلوك كودي (Teluk Kode) الي سيرانقان (Serangan) تجري 14 مرة في الأسبوع & تيلوك كودي (Teluk Kode) الي بادانق باي (Padang Bai) حولي 14 رحلة أسبوعياً.

كما انه هناك رحلات منتظمة ومدة العبور على بعض الرحلات تختلف ننصح بالقيام بالبحث المباشر عن طريقة للعبور من لومبوك إلى بالي للحصول على معلومات جديدة.

لومبوكإلى بالي خريطة Ferry

Click for map

عبارات من لومبوك إلى بالي

عن بالي:

ما الذي يمكن فعله في بالي:
التنزه على شاطئ"كوتا":
سواء كنت ترغب في الاسترخاء على الشاطئ أو ممارسة الرياضات المائية، شاطئ كوتا في بالي هو وجهتك المثالية. ويعتبر الشاطئ من أهم الوجهات السياحية في إندونيسيا وتقصده مجموعات كبيرة من السائحين من كل مكان بغرض الاستمتاع بحمامات الشمس وممارسة الرياضات المائية مثل الطيران الشراعي وركوب الأمواج والإبحار المظلي والاستمتاع بغروب الشمس والتسوّق على طول الشاطئ. كما يعتبر مكاناً مثالياً لقضاء نزهة عائلية لا تنسى.
تسلق جبل باتور في كينتاماني:
إذا كنت قد مللت الشواطئ، توجه إلى منطقة كينتاماني الجبلية للتنزه وسط الجبال البركانية الساحرة وصعود جبل باتور، وهو من الجبال البركانية النشطة. ويضفي موقعه وسط بحيرة المزيد من السحر عليه وتوفر قمة الجبل إطلالات بانورامية تحبس الأنفاس. لا نشاط أفضل من تسلق الجبال في الصباح الباكر في بالي ومشاهدة الشمس وهي تشرق في مشهد لا مثيل له. وأفضل ما في الأمر سهولة صعود الجبال في بالي في الصباح الباكر..
تناول المأكولات الشهية:
يجد عشاق الطعام ضالتهم في جزيرة بالي التي تقدم خيارات بلا حدود. وتحتضن الجزيرة عدداً كبيراً من المطاعم التي تبهرك بمأكولاتها الشهية. وتقدم المطاعم المحلية أشهى الأطباق الشعبية مثل “ساتي” (لحم / دجاج مفروم ملفوف على عيدان الخيزران أو الليمون / تٌشبه الكباب) وطبق “أيام بيتوتو” (دجاج حار مطبوخ مع أوراق الموز) وطبق “ناسي جورينج” (وهو النسخة الإندونيسية من الأرز المقلي) وغيرها من الأطباق اللذيذة. توجه إلى خليج “جيمباران” وتناول أشهى أطباق المأكولات البحرية الطازجة على اختلاف أنواعها من الروبيان والسمك المشوي والمقلي والحبار المشوي وغيرها من الأسماك اللذيذة.
سافر عبر الزمن بزيارة غوا غاجاه "كهف الفيلة":
تعرف إلى تاريخ بالي من خلال زيارة كهف الفيلة المعروف باسم “غوا غاجاه”. يعد هذا المكان من أشهر الأماكن السياحية في بالي، ويعود تاريخ كهف الفيلة إلى قرون ماضية ويحتل مكانة رفيعة في تاريخ بالي. كان هذا الكهف في الماضي مركزاً للاسترخاء والتأمل إذ يلاحظ الزائر عند دخول الكهف وجود بعض النوافير الكبيرة وبرك السباحة والاستحمام والساحات الحافلة بالآثار والجدران التي يفوح منها رائحة البخور التي تراكمت عليها عبر السنين.
زيارة المعابد:
انطلق في رحلة إلى معابد بالي الشهيرة المصنفة على قائمة التراث العالمي لليونسكو. ويتمتع معبد “تاناه لوت” بشهرة واسعة ضمن أماكن الجذب السياحي في بالي ويقع هذا المعبد على قمة تل يطل على البحر ولا تفوت زيارة هذا المعبد الرائع الذي يقصده السياح من كل مكان. ومن المعابد الأخرى الجديرة بالزيارة معبد “بيساكيه” ويطلق عليه أيضاً اسم “أبو المعابد”. بالإضافة إلى معبد “يولوارو” حيث يمكن للمرء الاستمتاع بغروب الشمس في هذا المعبد وأخيراً معبد “يلون دانو” الذي تحيط به بحيرة في غاية الروعة
تجول وسط حقول الأرز والقرى الجميلة:
هل ترغب في خوض تجربة جديدة بعيداً عن الأماكن السياحية التقليدية؟ انطلق في رحلة قصيرة على متن دراجة هوائية واستكشف سحر الطبيعة في بالي وسط حقول الأرز مروراً بالقرى الجميلة التي تحيط بها،زيارتها لا تفوّت. استمتع بمشاهدة الحقول الخضراء على طول الطريق حيث تهب نسائم الهواء العليل لتداعب شعرك وتنعش رئتيك فر طريقك إلى القرى الجميلة. ولا شك أن هذه الرحلة فرصة عظيمة للتفاعل مع السكان المحليين والتعرف إلى تاريخهم وثقافتهم.
تجول في الأسواق المحلية:
توجه إلى الأسواق المحلية في بالي وتعرف على ثقافتها وعاداتها وتقاليدها. التسوق في هذه الأسواق المحلية متعة بحد ذاته. وتعرض هذه الأسواق النابضة بالحركة جميع المنتجات والسلع من اللوحات الفنية بالإضافة إلى الأعمال اليدوية، من المنسوجات والمشغولات إلى الملابس والتحف والحلى والخردوات والعديد من المنتجات الأخرى. لا شك في أن زيارة الأسواق المحلية في بالي فرصة رائعة لشراء الهدايا التذكارية لأحبائك قبل العودة إلى الوطن.
ركوب الفيلة في حديقة سفاري الفيلة:
قد يكون ركوب الفيلة من النشاطات التقليدية في بالي، إلا أنها مغامرة لا تفوّت. وتوفر حديقة سفاري الفيلة فرصة رائعة لركوب الفيلة والاستمتاع بمشاهدة الحيوانات وممارسة الأنشطة الممتعة مثل زيارة كوخ حديقة السفاري والمنتجع الصحي والمتحف الكبير الذي يعرض مجموعة نادرة من بقايا الفيلة وهياكلها. تفاعل مع الفيلة في الحديقة وقم بإطعامها ومشاهدتها وهي تغتسل. لا تكتمل زيارتك إلى بالي من دونركوب الفيلة وقضاء وقت ممتع في هذه الحديقة الرائعة.
الإستجمام في أحد المنتجعات الصحية:
لا يعقل أن تسافر إلى بالي وتعود إلى أرض الوطن من دون خوض تجربة الاستجمام في أحد المنتجعات الصحية في بالي! توجه إلى أحد النوادي الصحية في بالي واستمتع بأفضل جلسات التدليك والاسترخاء